Blog Detail

Home/الأخبار/اجتماع عمداء شؤون المكتبات والجمعية

اجتماع عمداء شؤون المكتبات والجمعية

عقد عميدو شؤون المكتبات في المملكة اجتماعهم الأول الذي نظمته جمعية المكتبات والمعلومات السعودية يوم الخميس 17/06/1438هـ على هامش حلقة نقاش ” تعليم المعلومات والمكتبات: واقعه ومستقبله في ظل رؤية المملكة 2030 ” التي نظمتها الجمعية في الرياض أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس بتاريخ 15-16-17 جمادى الآخرة الموافق 14-15-16 مارس 2017م.

وقد حضر عدد من عميدي شؤون المكتبات فيما اعتذر اخرون لظروفهم، وقد استهل اللقاء رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور / سعد الزهري بكلمة رحب فيها بالحضور وشكرهم على التفاعل مع دعوة الجمعية، قبل أن يفتح المجال للحضور لتقديم رؤية أولية لما يرون بأنه يمكن البدء بالعمل عليه.

حيث ابتدأ الحوار بمقترحات قدمها الدكتور / عادل بآنعمه عميد شؤون المكتبات بجامعة ام القرى والذي اقترح العمل على: انشاء مركز توثيق للتجارب الناجحة: بحيث يتم تصميم موقع ترفع فيه الجامعات تجاربها الناجحة ليستفيد منها الاخرون، كما طالب بفض الاشكال العلمي بين المكتبات والمعلومات.

وقد ابدى رئيس الجمعية ترحيبه بالفكرة الأولى، وتم الاتفاق على أن يتم التواصل مع د. بانعمة للعمل على الفكرة.

اما الدكتور/ عبدالله الغفيلي عميد شؤون المكتبات بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، فقد اقترح بأن يتم تنظيم ورشة عمل تدريبية لصقل بعض الخبرات خاصة في مجالات فنية مثل تنمية المجموعات، حيث ابدا رؤيته بأن بعض المكتبات تفتقر للخبرة الكافية في التعشيب (weeding) وهو الامر الذي ثناه الدكتور / عبدالعزيز العمران عميد شؤون المكتبات بجامعة المجمعة والذي طالب بالاستفادة من الخبرات العملية التي تتوافر في المكتبات الكبيرة، مؤكدا على ان تكون ورش العمل التدريبية (Hands – on) لا نظرية فقط.

كما اقترح الدكتور الغفيلي أيضا بأن يتم إنشاء امانة لعميدي شؤون المكتبات بالجمعية لتستمر بالعمل ولتفادي الانقطاع الذي يحصل جراء تغيير العمداء.

وقد ثنى الدكتور / سليمان الرياعي على هذا المقترح، بخاصة وان له خبرة في تسيير عمل لجنة العمداء، واكد بأن الدكتور / مشاعان العتيبي عميد شؤون المكتبات بجامعة طيبة وعضو مجلس إدارة جمعية المكتبات، والذي يقوم بأعمال اللجنة حاليا، بأنه يرغب في تسليمها لمن لديه الاستعداد لتحمل تبعاتها، واتفق الحاضرون بأن تسند أمانة سر اللجنة الى الدكتور / نبيل قمصاني عميد شؤون المكتبات في جامعة الملك عبدالعزيز نائب رئيس جمعية المكتبات، على ان تقوم سكرتارية الجمعية بدور سكرتارية الأمانة، وطلب الدكتور قمصاني بالتنسيق مع الدكتور مشعان في البحث مع الوزارة عن التنظيم المناسب حتى تكون الأمانة في سياق مع توجهات الوزارة.

بدوره طالب الدكتور / محمد الكريعاني عميد شؤون المكتبات بجامعة بيشة ان تعمل الجمعية على تعزيز دورها وصورتها امام الجامعات، والسعي لتغيير الصورة الضعيفة لعمادات المكتبات داخل الجامعات.

كما اقترح بان تتم دراسة (التشارك في المصادر) بين المكتبات الاكاديمية حتى يكون هناك استثمار امثل للموارد المالية والموازنات، ولتحقيق فوائد للمستفيدين من مجموعات مختلف الجامعات. وقد لقي هذا المقترح تأييد كثير من العمداء الامر الذي جعل رئيس الجمعية يطلب بان يكون هذا محورا للحديث في الاجتماع القادم.

كما طالب الدكتور الكريعاني بالسعي لربط المكتبات العامة مع المكتبات الاكاديمية حتى تستفيد المكتبات العامة من مقتنيات المكتبات الاكاديمية، لكن رئيس الجمعية رأى بان يتم تأجيل دراسة هذا المقترح حتى يتم العمل أولا على تعاون حقيقي في ذات الاطار بين المكتبات الاكاديمية في المملكة.

ما الدكتور / فهد العايد عميد شؤون المكتبات بجامعة الامام محمد بن سعود الإسلامية، فبالإضافة الى دعمه مقترح الاهتمام بالتدريب، فقد تساءل عن السبل التي يمكن من خلالها الاستثمار الأمثل من موازنات العمادات.

كما تساءل كذلك عن الآليات التي من خلالها تتم عمليات التزويد، في إشارة بينية الى سياسات التزويد، وقد أثار الدكتور العايد إشكالية نقص تدفق زوار المكتبات الاكاديمية، ونقص المؤهلين للتعامل مع المخطوطات.

من جهته طالب الدكتور / محمد الشريف عميد شؤون المكتبات في جامعة الحدود الشمالية، معززا مقترحا سابقا، بالعمل على تعزيز الصورة الإيجابية للمكتبات والعاملين بها وكذلك جمعية المكتبات والمعلومات

السعودية، كما تساءل عن التشارك مع مراكز النشر العلمي بالجامعات، الامر الذي يمكن ان يتح منشوراتها على نطاق أوسع ليستفيد منه الباحثون.

من جانه قال الدكتور / نبيل قمصاني عميد شؤون المكتبات في جامعة جده ونائب رئيس الجمعية، بان العزوف مشكلة تواجهها المكتبات، وعرض تجربة مكتبة جامعة الملك عبد العزيز التي قامة بافتتاح اكشاك

للجوالات داخل المكتبة وافتتحت صالة لمشاهدة المباريات، الامر الذي يجعل المكتبة أكثر جاذبية للطالب، كما طالب بالعمل على التدريب بشكل اكبر.

كما عبرت الدكتورة / ندى مرسي مديرة العلاقات في جامعة الملك عبد الله باستعداد مكتبة الجامعة بدعم التدريب سواء بتقديم الخبرات او استضافة بعض الفعاليات